جنى الجومان
مرحبا بكم في منتدى جنى الجومان,,,,,,

نرجوا التسجيل والانضمام في المنتدى """"""
اذا كنت مسجل في المنتدى نرجوا ان تقوم بتسجيل الدخول
تحياتي جنى الجومان ,,,,.......

جنى الجومان

تفريغات معهد شيخ الإسلام العلمى للأخوات فقط
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هذة حقيقة اطفال غزة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جنى الجومان
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد المساهمات : 3319
لؤلؤة : 6117
نقاط الأعجاب : 41
تاريخ التسجيل : 23/12/2012
الموقع : http://ganaelgoman.booomwork.com/

مُساهمةموضوع: هذة حقيقة اطفال غزة   الأحد فبراير 17, 2013 11:51 pm




هذة هى حقيقة غزة العزة
___________________
بقلم / جنى الجومان
________________
هذة الصورة توضح حقيقة غزة العزة
.وهذة الحقيقة لا يراها الا أولى الابصار . ولا يعيها و يفهمها الا أولى
الالباب . فمعظم شهداء ومصابى غزة العزة من الاطفال والنساء والعجائز
المسنين . الذين لايحملون سلاح ويقدرون حتى على الدفاع على انفسهم ,
والذين لا يقتلهم الا مجرمى حرب وهذا ليس كلامى فهذا كلام المواثيق
الدولية .


لم يكن مشهد قتل الطفل الرضيع عمر المشهراوي أحد عشر شهرا والطفلة روان
عرفات سبعة أعوام ومن قبلهما بأيام معدودات الفتى مطر أبو العطا، والفتى
أحمد أبو دقة من قبيل الصدفة أو الخطأ كما يدعي العدو الصهيوني، فالمشهد
الفلسطيني ملئ بالمجازر بحق الطفولة والإنسانية جمعاء.
مسلسل استهداف الاحتلال للأطفال يطول الحديث عنه، كما إن الذاكرة
الفلسطينية مليئة بالمجازر الصهيونية التي ارتكبت بحق الأطفال، فمشهد
مذبحة مدرسة البقر بمصر، ومشهد مجزرة صبرا وشاتيلا..، وحديثًا عائلة
السموني، وديب، وعبد ربه، والعثامنة، وفياض، وومن قبلهم عائلة الطفلة هدى
غالية التي رأت بأم عينها كيف مزق الحقد الصهيوني أجساد أفراد أسرتها،
والأم التي قتلت في شارع الفواغرة ببيت لحم وظل أطفالها بالقرب منها لمدة
ثلاثة أيام أثناء الاجتياح الصهيوني الغاشم للضفة الغربية، وقصة الشهيد
عيسى زكري الذي قتل بدم بارد في بيته، وظلت طفلته الصغيرة تداعبه ظناً
منها انه نائم وأخذت تلعب بدمه وتضعه على جسدها كلها دلائل واضحة على مدى
انتهاك هذا العدو لكافة الحقوق والمواثيق الدولية التي تحمي الطفولة
وتحافظ على حياتهم، بالإضافة إلى إقدام المستوطنين على دهس عديد أطفال القدس بدمٍ بارد.
وذلك بمباركة فتاوى الحاخامية
وكان الصحفي الصهيوني ( كوبي ينيف) قد كشف في وقت سابق النقاب في تقرير
له على خطورة الفتاوي الدينية التي تدرس في المعاهد والمدارس الصهيونية،
التي تحولت فيما بعد لتعليمات عسكرية تبيح قنص الأطفال الفلسطينيين،
مؤكداً:" أن الحاخامات الصهيونية في الجيش الصهيوني تعد دورات خاصة للقنص
ينجح خريجوها في إصابة رؤوس الأطفال الفلسطينيين وقتلهم ويلقون جزيل ذلك
كل الاحترام والتقدير لأن المقابر في المناطق الفلسطينية قد امتلأت
بالأطفال الذين قتلوا بالطلقات البلاستيكية التي لا تقتل دفاعاً عن
النفس".
ويضيف الصحافي الصهيوني: "ما دمنا نتبع سياسة اقتلهم وهم صغار فلماذا
ننتظر حتى يصلوا لسن 11ربيعاً؟ لماذا لا نقتلهم وهم أبناء ثلاثة أو أربعة
شهور؟، ولماذا لا نقتلهم حتى قبل أن يولدوا... وهم في رحم أمهاتهم؟!".
إذن، بات من الواضح وفق معطيات المشهد الفلسطيني أن يوميات أجندة أطفال
فلسطين مليئة ومخضبة باللون الأحمر ودفاتر اليوميات الفلسطينية لم تخل
يومياً وعلى مدار عمر الاحتلال من مقتل أو إصابة أو ترويع عدد من الأطفال،
بل ولم يسلم هؤلاء الأطفال من استهدافهم بقذائف الدبابات ونيران القناصة
وصواريخ المروحيات حتى وهم يلعبون أمام بيوتهم أوفي حقولهم أو خلف مقاعد
الدراسة أو بين أحضان أسرتهم.
وأمام هذه المشاهد الدامية نجد من يبرر لـ(إسرائيل) بحق الأبرياء من
الأطفال والنساء والشيوخ، فيما يطالبون المقاومة الفلسطينية الباسلة بضبط
النفس، أي منطق هذا..؟، وأي عدالة أن تطالب الضحية بالاستسلام لقاتلها
دون حتى أن تدافع عن نفسها...!!.
وهذا ماهو الا توضيح للوضع الحالى فى غزة الذى يعتم عليه الاعلام الخائن وهذا ما سنطرحه فى المقال القادم
اللهم انصر الجاهدين المسلمين الموحدين فى جميع ارجاء الارض .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://sites.google.com/site/elitescientificconcourse/
 
هذة حقيقة اطفال غزة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جنى الجومان  :: اخوات جنى الجومان :: الحوار العام-
انتقل الى: