جنى الجومان
مرحبا بكم في منتدى جنى الجومان,,,,,,

نرجوا التسجيل والانضمام في المنتدى """"""
اذا كنت مسجل في المنتدى نرجوا ان تقوم بتسجيل الدخول
تحياتي جنى الجومان ,,,,.......

جنى الجومان

تفريغات معهد شيخ الإسلام العلمى للأخوات فقط
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أسئلة التفسير الثانية من الأنبياء وحتى الشعراء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أم تسنيم
لؤلؤة الاخوات النشيطة
لؤلؤة الاخوات النشيطة


عدد المساهمات : 231
لؤلؤة : 286
نقاط الأعجاب : 4
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: أسئلة التفسير الثانية من الأنبياء وحتى الشعراء   الثلاثاء ديسمبر 08, 2015 7:39 am

أسئلة التفسير انقلها لكم من تفريغات المعهد 1437 2015


السؤال الآول : اذكر معانى الكلمات الآتية :-
واسروا النجوى - أضغاث أحلام - افتراه -يركضون – فيدمغه - زاهق - يستحسرون – رتقا – ففتقناهما – فتبهتهم – فطرهن – لأكيدن أصنامكم – جذاذا – فتى يذكرهم – نفشت – صنعت لبوس لكم – ذا النون – تقطعوا أمرهم بينهم – فلا كفران لسعيه – حدب – ينسلون – حسيسها – علقة – هامدة – ثانى عطفه – العشير – فليمدد بسبب – قطعت لهم ثياب – العاكف فيه والباد – رجالا وعلى كل ضامر – أيام معلومات – ليقضوا تفثهم – البدن – صواف – القانع والمعتر – صوامع وبيع – بسطون – فجعلناهم غثاء – فبعدا – تترا – يجأرون – تنكصون – سامرا تهجرون – خرجا – لجوا – مبلسون – كالحون – اخسأوا – الذى تولى كبره – لا بأتل – الغافلات – تستأنسوا – التابعين غير أولى الإربة – الأيامى – كسراب بقيعة – يزجى سحابا ثم يؤلف بينه – الودق – مذعنين – مقرنين – وجعل بينهما برزخا – حجرا محجورا – قواما – يقتروا – لمنقلبون – شرذمة – غائظون – حذرون – مشرقين –كالطود – فكبكبوا – الأرذلون – المرجومين – ريع –طلعها هضيم – أفاك أثيم


السؤال الثانى :- اذكر سبب نزول الآية
1- قَوْلُهُ تَعَالَى: {إِنَّ الَّذِينَ سَبَقَتْ لَهُمْ مِنَّا الْحُسْنَى}
2- قَوْلُهُ تَعَالَى: {هَذَانِ خَصْمَانِ اخْتَصَمُوا فِي رَبِّهِمْ}
3- قَوْلُهُ تَعَالَى: {وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ}
4- قَوْلُهُ تَعَالَى: {وَلَقَدْ أَخَذْنَاهُمْ بِالْعَذَابِ فَمَا اسْتَكَانُوا لِرَبِّهِمْ}
5- قَوْلُهُ تَعَالَى: {وَالَّذِينَ يَرْمُونَ أَزْوَاجَهُمْ}
6- قَوْلُهُ تَعَالَى: {وَلَا تُكْرِهُوا فَتَيَاتِكُمْ عَلَى الْبِغَاءِ}
7- قَوْلُهُ تَعَالَى: {وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ}

السؤال الثالث : اكتب الآيات التى تدل على الآتى :-
1- قرب الساعة.
2- تقرير مبدأ أن الرسل لا يكونون إلا بشراً ذكوراً لا إناثاً.
3- لا برهان على الشرك أبداً
4- بيان كمال عبودية الملائكة لله تعالى وكمال أدبهم وطاعتهم لربهم سبحانه وتعالى
5- إبطال ما شاع من أن الخضر حيي مخلد لا يموت لنفيه تعالى ذلك عن كل البشر
6- بيان العلة من وجود خير وشر في هذه الحياة الدنيا وهي الاختبار
7- تقرير حقيقة أن الإنسان مطبوع على العجلة
8- بيان عجز الهة المشركين عن نصرتهم بدفع العذاب عنهم متى حل بهم.
9- طول العمر والرزق الواسع كثيراً ما يُسبب الغرور لصاحبه
10- ذم التقليد وأنه ليس بدليل ولا برهان للمقلد على ما يعتقد أو يفعل.
11- تغيير المنكر باليد لمن قدر عليه مقدم على تغييره باللسان والجمع بينهما أفضل.
12- مشروعية التورية خشية القول بالكذب
13- مشروعية توبيخ أهل الباطل وتأنيبهم.
14- الخبث إذا كثر في الأمة استوجبت الهلاك والدمار.
15- بعث الناس حفاة عراة غرلا لم ينزع منهم شيء
16- بيان تطور خلق الإنسان ودلالته على قدرة الله وعلمه وحكمته.
17- إن الله ناصر دينه، ومكرم أهله، ومن غاظه ذلك ولم يرضه فليختنق
18- إثبات حقيقة هي أن المؤمن خصم الكافر والكافر خصم المؤمن في كل زمان ومكان
19- عظيم شأن الحرم حيث يؤاخذ فيه على مجرد العزم على الفعل ولو لم يفعل
20- بيان كيفية نحر البدن، وحرمة الأخذ منها قبل موتها وخروج روحها.
21- وعد الله الصادق بالدفاع عن المؤمنين الصادقين في إيمانهم.
22- بيان أسس الدولة التي ورثّ الله أهلها البلاد وملكهم فيها
23- العبرة بالبصيرة القلبية لا بالبصر
24- بيان أن الرسول والنبى مرسل إليهم
25- جواز المعاقبة بشرط المماثلة، والعفو أولى من المعاقبة.
26- إثبات الرسالات للملائكة وللناس معاً.
27- تحريم نكاح المتعة ونكاح اليد والسحاق
28- تقرير حكم التوارث بين أهل الجنة وأهل النار
29- تقرير كتابة أعمال العباد وإحصاء أعمالهم ومجازاتهم العادلة .
30- استحباب دفع السيء من القول أو الفعل بالصفح والإعراض عن صاحبه
31- الإعتذار بالقدر لا ينفع صاحبه ، إذ القدر مستور فلا ينظر إليه
32- العقوبة على قدر الجرم كبراً وصغراً قلة وكثرة
33- مشروعية الإستئذان ووجوبه على كل من أراد أن يدخل بيتاً مسكوناً غير بيته .
34- وجوب غض البصر وحفظ الفرج .
35- عدة الله للفقير إذا تزوج بالغنى
36- بيان أصناف المخلوقات في مشيها على الأرض بعد خلقها من ماء وهو مظهر العلم والقدرة .
37- جواز الأكل الجاعي والإنفرادي بلا تحرج .
38- المتجرىء على الاستهانة بسنة الرسول صلى الله عليه وسلم يُخشى عليه أن يموت على سوء الخاتمة
39- براءة الملائكة والأنبياء والأولياء من عبادة من عبدوهم
40- إثبات رؤية الملائكة عند قبض الروح ، ويوم القيامة
41- بيان الحكمة في نزول القرآن منجماً شيئاً فشيئاً مفرقاً
42- بيان فائدة الظل
43- الحكمة في عدم تعدد الرسل في زمن البعثة المحمدية
44- فضيلة علو الهمة وسمو الروح وطلب الكمال والقدوة في الخير .
45- قبح جريمة القتل عند كافة الناس مؤمنهم وكافرهم وهو أمر فطري
46- مشروعية الفرار من الخوف إذا لم يكن في البلد قضاء عادل ، وإلا لما جاز الهرب من وجه العدالة .
47- إثبات أخوة النسب ، ولا تعارض بينهما وبين أخوة الدين
48- التهديد بالنفي سنة بشرية قديمة .
49- تقرير قاعدة البدء بالأقارب في كل شيء لأنهم ألصق بقريبهم من غيرهمد
50- جواز وظم الشعر وقوله انتصارا للإِسلام والمسلمين .
السؤال الرابع :- أكمل مكان النقاط الآتية
1- العلة من وجود الخير والشر هى ..............
2- خرج ابراهيم عليه السلام مهاجرا من أرض ...... إلى أرض .....وكانت أول ....
3- سخر لدود عليه السلام ......و...... ولسليمان عليه السلام ......و.......
4- من صفات المخبتين فى سورة الحج ........و......و.......و.......
5- من صفات المؤمنين فى سورة المؤمنين .....و.....و......و.....و......و.....
6- من فضائل هذه الأمة فى خواتيم سورة الحج .......و.......
7- رتب الله على حد القذف إذا لم يأت بأربعة شهداء ثلاث عقوبات هى ....و....و....
8- من صفات عباد الرحمن ..........و..........و.......و......و......و..........
9- الأوقات الثلاثة التى يشرع فيها الإستئذان هى ........و..........و..........
10- دعاء ذى النون هو ..........................................................
السؤال الخامس :- اذكر حكم ما يأتى
1- حكم الماشية ترعى حرث الناس ليلا ونهارا
2- حكم الزانى المحصن والبكر
3- كيف عالجت سورة النور قضية الشائعات
4- اذكر عدد آيات السجدة من الكهف إلى الشعراء مع ذكر الآية
5- ذكرت سورة الشعراء سبع قصص اذكرها بالترتيب
6- صفة اللعان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم تسنيم
لؤلؤة الاخوات النشيطة
لؤلؤة الاخوات النشيطة


عدد المساهمات : 231
لؤلؤة : 286
نقاط الأعجاب : 4
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: أسئلة التفسير الثانية من الأنبياء وحتى الشعراء   الأربعاء ديسمبر 09, 2015 1:32 pm

بإذن الله سأكتب هنا الإجابة كلما جاوبت

بسم الله الرحمن الرحيم

السؤال الآول : اذكر معانى الكلمات الآتية :-
واسروا النجوى : وهي قولهم : ان هذان لساحران يريدان أَنْ يُخْرِجَاكُمْ مِنْ أَرْضِكُمْ بِسِحْرِهِمَا وَيَذْهَبَا بِطَرِيقَتِكُمُ الْمُثْلَى
- أضغاث أحلام: أي أخلاط رآها في المنام .
- افتراه : أي اختلقه وكذبه ولم يوح إليه .
-يركضون : فارين هاربين .
– فيدمغه : يشج رأسه حتى تبلغ الشجة دماغه فيهلك
- زاهق : ذاهب مُضْمحِل
- يستحسرون : لا يعيون ولا يتعبون فيتركون التسبيح
– رتقا : كتلة واحدة منسدة لا انفتاح فيها
– ففتقناهما: جعلنا السماء سبع سموات والأرض سبع أرضين
– فتبهتهم : تُحيرهم
– فطرهن: أنشأهن خلقاً وإيجاد على غير مثال سابق
– لأكيدن أصنامكم : لأحتالن على كسر أصنامكم وتحطيمها
– جذاذا : فتاناً وقطعاً صغيرة
– فتى يذكرهم : أي بالعيب والإنتقاص
– نفشت فيه: : أي رعته ليلاً بدون راع
– صنعة لبوس لكم : هي الدروع وهي لباس الحرب
– ذا النون : هو يونس بن متى عليه السلام وأضيف الى النون الذي هو الحوت
– تقطعوا أمرهم بينهم : أي وتفرقوا في دينهم فأصبح لكل فرقة دين كاليهودية والنصرانية والمجوسية والوثنيات وما أكثرها .
– فلا كفران لسعيه : } : أي لا نكران ولا جحود لعمله بل سوف يجزى به وافياً
– حدب : أي مرتفع من الأرض
– ينسلون : أي يسرعون المشي
– حسيسها : : أي حِسّ صوتها
– علقة : قطعة دم متجمد تتحول إليه النطفة في خلال أربعين يوماً
– هامدة : خامدة لا حراك لها ميتة
– ثانى عطفه : أي لآوى عنقه تكبراً ، لأن العطف الجانب من الإنسان .
– العشير : أي المعاشر وهو الصاحب الملازم
– فليمدد بسبب : أي بحبل .
– قطعت لهم ثياب : فصلت لهم ثياب على قدر أجسامهم
– العاكف فيه والباد:
العاكف } : المقيم بمكة للتعبد في المسجد الحرام .
والباد } : الطارىء عن مكة النازح إليها

– رجالا وعلى كل ضامر: مشاة وركباناً على ضوامر الإبل .( من النوق المهازيل)
– أيام معلومات : هي أيام التشريق .
– ليقضوا تفثهم : أي ليزيلوا أوساخهم المترتبة على مدة الإحرام .
– البدن : جمع بدنة وهو ما يساق للحرم من إبل وبقر ليذبح تقرباً إلى الله تعالى
وتعظيمها باستحسانها واستسمانها ناشىء عن تقوى القلوب
– صواف : جمع صافَّة وهي القائمة على ثلاث معقولة اليد اليسرى .
– القانع والمعتر :
القانع السائل
والمعتر الذي يتعرض للرجل ولا يسأله حياء وعفة .
– صوامع وبيع : معابد الرهبان وكنائس النصارى
– بسطون :؟؟؟؟ظهذه الكلمه بها خطأ كتابي من تعرف تصحيحها ترسلها لنا
– فجعلناهم غثاء : كغثاء السيل وهو ما يجمعه الوادي من العيدان والنبات اليابس
– فبعدا : أي هلاكاً لهم .
– تترا : أي يتبع بعضها بعضاً الواحدة عقب الأخرى
– يجأرون : أي يصرخون بأعلى أصواتهم ضاجينّ مستغيثين ممَّا حلَّ بهم
– تنكصون: أي ترجعون على أعقابكم كراهة سماعة القرآن
– سامرا تهجرون : أي مالاً مقابل إبلاغك لهم دعوة ربهم
اي تسمرون بالحرم ليلاَ هاجرين الحق وسماعه على قراءة فتح التاء
وعلى قراءة ضمها تهجرون أي تقولوا الهجر من القول كالفحش والقبح
– خرجا : أي مالاً مقابل إبلاغك لهم دعوة ربهم
– لجوا : : لتمادوا في طغيانهم مصرين عليه
– مبلسون : أي آيسون قنطون
– كالحون : الكالح من أحرقت النار جلدة وجهه وشفتيه فظهرت أسنانه
– اخسأوا: : أي أبعدوا في النار أذلاء مخزيين
– الذى تولى كبره : : أي معظمه وهو ابن أبي كبير المنافقين
– لا يأتل :
{ ولا يأتل أولوا الفضل منكم } : أي ولا يحلف صاحب الفضل منكم وهو أبو بكر الصديق رضى الله عنه .
تذكير بقصة الآية :
هذه الآية نزلت في أبي بكر الصديق لما منع مسطح بن أثاثة وهوالنور ابن خالته ، وكان رجلاً فقيراً من المهاجرين ، ووقع في الإفك فغضب عليه أبو بكر وحلف أن يمنعه ما كان يرفده به من طعام وشراب ، فأنزل الله تعالى هذه الآية ولا يأتل أي ولا يحلف أصحاب الفضل والإحسان والسعة في الرزق والمعاش أن يؤتوا أولى القربى أي أن يعطوا أصحاب القرابة ، والمساكين والمهاجرين في سبيل الله كمسطح ، وليعفو أي وعليهم أن يعفوا عما صدر من أولئك الأقرباء من الفقراء والمهاجرين ، وليصفحوا أي يعرضوا عما قالوه فلا يذكروه لهم ولا يذكرونهم به فإنه يحزنهم ويسوءهم ولا سيما وقد تابوا وأقيم الحد عليهم وقوله تعالى : { ألا تحبون أن يغفر الله لكم؟ } فقال أبو بكر بلى والله أحب أن يغفر الله لي فعندها صفح وعفا وسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن يمينه فقال كفر عن يمينك ورد الذي كنت تعطيه لمسطح .

– الغافلات : أي الغافلات عن الفواحش بحيث لم يقع في قلوبهن فعله .
– تستأنسوا : أي تستأذنوا إذ الاستئذان من عمل الإنسان والدخول بدونه من عمل الحيوان الوحشي .

– التابعين غير أولى الإربة : أي التابعين لأهل البيت يطعمونهم ويسكنونهم ممن لا حاجة لهم إلى النساء
.أي والتابع لأهل بيتها من شيخ هرم أصابه الخرف ، وعنين ومعتوه وطفل صغير لم يميز البلوغ ممن لا حاجة لهم في النساء لعدم الشهوة عندهم لكبر ومرض وصغر .


– الأيامى : أي زوجوا من لا زوجة له من رجالكم ومن لا زوج لها من نسائكم
– كسراب بقيعة: السراب شعاع أبيض يرى في نصف النهار وكأنه ماء ، والقيعة جمع قاع وهو ما انبسط من الأرض .
– يزجى سحابا ثم يؤلف بينه :
يزجي سحابا أي يسوق برفق ويسر
{ ثم يؤلف بينه } : أي يجمع بين أجزائه وقطعه

– الودق : : أي المطر .
– مذعنين : أي مسرعين منقادين مطيعين
– مقرنين : أي مقرونة مشدودة أيديهم مع أعناقهم في الأصفاد .
– وجعل بينهما برزخا: أي حاجزاً بين الملح منهما والعذب
– حجرا محجورا : : أي وجعل بينهما سداً مانعاً فلا يحلو الملح ، ولا يملح العذب .
– قواما : : أي بين الإسراف والتقتير وسطاً .
– يقتروا : يضيقوا في النفقه فيقصروا في الواجب عليهم
– لمنقلبون : أي راجعون بعد الموت
– شرذمة : : أي طائفة من الناس .
– غائظون: أي فاعلون ما يغيظنا ويغضبنا .
– حذرون : : أي متيقظون مستعدون .
– مشرقين : أي وقت شروق الشمس
–كالطود : والطود : الجبل . أي لما انفلق البحر فرقتين كل فرقة منه كالجبل العظيم
– فكبكبوا : : أي ألقوا على وجوههم في جهنم ودحرجوا فيها حتى انتهوا إلى قعرها
– الأرذلون : أراذل الناس أي سفلتهم وأهل الخسة فيهم .
– المرجومين: أي المقتولين رجماً بالحجارة
– ريع: أي مكان عال مرتفع .
–طلعها هضيم: أي طلع النخلة لين ناعم ما دام في كُفرَّاهُ أي غطاؤه الذي عليه
– أفاك أثيم : أي كذاب يقلب الكذب فيكون إفكاً أثيم غارق في الآثام
يقلب الكذب قلباً فيقول في الظالم عادل ، وفي الخبيث طيب ، وفي الفاسد صالح ، { أثيم } أي كثير الآثام إذ لم يترك جريمة إلا يقارفها ولا سيئة إلا يجترحها حتى يغرق في الإِثم

الإجابة منقولة من الكتاب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم تسنيم
لؤلؤة الاخوات النشيطة
لؤلؤة الاخوات النشيطة


عدد المساهمات : 231
لؤلؤة : 286
نقاط الأعجاب : 4
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: أسئلة التفسير الثانية من الأنبياء وحتى الشعراء   الخميس ديسمبر 10, 2015 8:45 am

االسؤال الثانى :- اذكر سبب نزول الآية

1- قَوْلُهُ تَعَالَى: {إِنَّ الَّذِينَ سَبَقَتْ لَهُمْ مِنَّا الْحُسْنَى}

نزلت هذه الآية رداً على ابن الزِّبَعْرَى عندما قال إن كان ما يقوله محمد حقاً بأننا وآلهتنا في جهنم فإن الملائكة معنا في جهنم لأننا نعبدهم ، وأن عيسى والعزيز في جهنم لأن اليهود عبدوا العزيز والنصارى عبدوا المسيح ، فأخبر تعالى أن من عبد بغير رضاه بذلك وكانا يعبدنا ويتقرب إلينا بالطاعات فهو ممن سبقت لهم منا الحسنى بأنهم من أهل الجنة هؤلاء عنها أي عن جهنم مبعدون
منقول من كتابنا

2- قَوْلُهُ تَعَالَى: {هَذَانِ خَصْمَانِ اخْتَصَمُوا فِي رَبِّهِمْ}

الآية نزلت في على وحمزة وعبيدة بن الحارث هذا الخصم المؤمن ، وعتبة بن ربيعة وشيبة بن ربيعة والوليد بن عتبة وهذا الخصم الكافر وذلك أنهم تقاتلوا يوم بدر بالمبارزة ونصر الله الخصم المؤمن على الكافر .

من كتابنا

3- قَوْلُهُ تَعَالَى: {وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ}

مكتوب في كتابنا : وهي أنه صلى الله عليه وسلم كان يقرأ حول الكعبة في صلاته سورة النجم والمشركون حول الكعبة يسمعون فلما بلغ قوله تعالى : { أفرأيتم اللات والعزى ، ومناة الثالثة الأخرى } ألقى الشيطان في مسامع المشركين الكلمات التالية : « تلك الغرانيق العلا ، وإن شفاعتهم لترتجى » ففرج المشركون بما سمعوا ظناً منهم أن النبي قرأها وأن الله أنزلها فلما سجد في آخر السورة سجدوا معه إلا رجل كبيرلم يقدر على السجود فأخذ حيثة من تراب وسجد عليها وشاع أن محمداً قد اصطلح مع قومه حتى رجع المهاجرون من الحبشة فكرب لذلك رسول الله وحزن فأنزل الله تعالى هذه الآية تسلية له فقال : { وما أرسلنا من قبلك من رسول } ذي رسالة يبلغها ولا نبىّ مقرر لرسالة نبي قلبه { إلا إذا تمنى } أي قرأ { ألقى للشيطان في أمنيته } أي في قراءته { فينسخ الله } أي يزيل ويبطل { ما يلقي الشيطان } من كلمات في قلوب الكافرين أوليائه { ثم يُحكم الله آياته } بعد إزالة ما قاله الشيطان فيثبتها فلا تقبل زيادة ولا نقصانا

و قال الشيخ  سيد عبد الباسط  ( تفريغات العام الماضي 1435)
وهي قصة واهية كاذبة

4- قَوْلُهُ تَعَالَى: {وَلَقَدْ أَخَذْنَاهُمْ بِالْعَذَابِ فَمَا اسْتَكَانُوا لِرَبِّهِمْ}

المكتوب في أيسر التفاسير :وهي سنوات الجدب والقحط بدعوة رسول الله صلى الله عليه وسلم وما أصابهم من قتل وجراحات وهزائم في بدر

وذكر الطبري توضيحا لذلك

أخذ الله تعالى قريشا بسني الجدب حتى أكلوا العلهز، فجاء أبو سفيان إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: أنشدكم الله والرحم إنك تزعم أنك بعثت رحمة للعالمين، قال: بلى، فقال: قد قتلت الآباء بالسيف والابناء بالجوع، فأنزل الله تعالى هذه الآية.
وأيضا في كتاب صحيح أسباب النزول
معنى العلهز : ذكر القرطبي عن بن عباس أن العلهز هو أنهم كانوا يأخذون الصوف والوبر فيبلونه بالدم ثم يشدونه ويأكلونه



قَوْلُهُ تَعَالَى: {وَالَّذِينَ يَرْمُونَ أَزْوَاجَهُمْ}
غير مكتوب في كتابنا
أخرج البخاري وأبو داود والترمذي عن ابن عباس رضي الله عنهما أنّ هلال بن أمية رضي الله عنه قذف امرأته عند النبي صلّى الله عليه وسلّم بشريك بن سحماء فقال النبي صلّى الله عليه وسلّم: «البينة أو حدّ في ظهرك» فقال: يا رسول الله! إذا رأى أحدنا على امرأته رجلا ينطلق يلتمس البينة، فجعل النبي صلّى الله عليه وسلّم يقول: «البينة أو حدّ في ظهرك» فقال: والذي بعثك بالحق إني لصادق، ولينزلن الله تعالى ما يبرئ ظهري من الحد فنزلت الآيات
منقول من كتاب صحيح أسباب النزول لعصام الحميدان

5- قَوْلُهُ تَعَالَى: {وَلَا تُكْرِهُوا فَتَيَاتِكُمْ عَلَى الْبِغَاءِ}
وهي أن جاريتين كانتا لعبد الله بن أبي بن سلول المنافق يقال لهما معاذة ومسيكه قد أسلمتا فأمرهما بالزنا لتكسبا له بفرجيهما كما هي عادة أهل الجاهلية قبل الإسلام فشكتا ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فأنزل الله الآيه
من كتاب أيسر التفاسير

6- قَوْلُهُ تَعَالَى: {وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ}
وأخرج الشيخان عن ابن عباس أن ناسا من أهل الشرك قتلوا فأكثروا وزنوا فكثروا ثم أتوا محمد فقالوا : إن الذي تقول وتدعو إليه حسن لو تخبرناأن عملنا كفارة فنزلت { والذين لا يدعون مع الله إلها آخر } إلى قوله ) إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا
موجود بكتاب صحيح اسباب النزول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
raheek
لؤلؤة الاخوات
لؤلؤة الاخوات


عدد المساهمات : 23
لؤلؤة : 30
نقاط الأعجاب : 4
تاريخ التسجيل : 31/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أسئلة التفسير الثانية من الأنبياء وحتى الشعراء   الخميس ديسمبر 10, 2015 8:57 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكى الله خيرا يا أم تسنيم ونفع بك   بالنسبة للكلمة الخطأ (بسطون ) لم أقف عليها ولم أجدها
flower
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم تسنيم
لؤلؤة الاخوات النشيطة
لؤلؤة الاخوات النشيطة


عدد المساهمات : 231
لؤلؤة : 286
نقاط الأعجاب : 4
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: أسئلة التفسير الثانية من الأنبياء وحتى الشعراء   الخميس ديسمبر 10, 2015 9:36 am

جزاك الله خيرا
أين أنت يا أختنا رحيق
لو استطعت انك تنفعي اخواتك بإجابة أسئلة العقيده الثانية افعلي ربنا يعينك كتبناها في ساحة المذاكرة
أو أي مساعدات في الفقه او التاريخ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم تسنيم
لؤلؤة الاخوات النشيطة
لؤلؤة الاخوات النشيطة


عدد المساهمات : 231
لؤلؤة : 286
نقاط الأعجاب : 4
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: أسئلة التفسير الثانية من الأنبياء وحتى الشعراء   الخميس ديسمبر 10, 2015 12:04 pm

أختنا المسلمة لله أرسلت إجابة السؤال الثالث
جزاها الله خيرا

السؤال الثالث : اكتب الآيات التى تدل على الآتى :-
1- قرب الساعة.
قال تعالى (اقترب للناس حسابهم وهم فى غفلة معرضون ) الأنبياء 1

2- تقرير مبدأ أن الرسل لا يكونون إلا بشراً ذكوراً لا إناثاً.
قال تعالى (وما ارسلنا قبلك الا رجالا نوحى اليهم )

3- لا برهان على الشرك أبداً
( أَمِ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ آلِهَةً قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ هَذَا ذِكْرُ مَنْ مَعِيَ وَذِكْرُ مَنْ قَبْلِي بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ الْحَقَّ فَهُمْ مُعْرِضُونَ )

4- بيان كمال عبودية الملائكة لله تعالى وكمال أدبهم وطاعتهم لربهم سبحانه وتعالى
لَا يَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَهُمْ بِأَمْرِهِ يَعْمَلُونَ (27)

5- إبطال ما شاع من أن الخضر حيي مخلد لا يموت لنفيه تعالى ذلك عن كل البشر
وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِنْ قَبْلِكَ الْخُلْدَ أَفَإِنْ مِتَّ فَهُمُ الْخَالِدُونَ (34)

6- بيان العلة من وجود خير وشر في هذه الحياة الدنيا وهي الاختبار
وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ (35)

7- تقرير حقيقة أن الإنسان مطبوع على العجلة
خُلِقَ الْإِنْسَانُ مِنْ عَجَلٍ سَأُرِيكُمْ آيَاتِي فَلَا تَسْتَعْجِلُونِ (37)

8- بيان عجز الهة المشركين عن نصرتهم بدفع العذاب عنهم متى حل بهم.
أَمْ لَهُمْ آلِهَةٌ تَمْنَعُهُمْ مِنْ دُونِنَا لَا يَسْتَطِيعُونَ نَصْرَ أَنْفُسِهِمْ وَلَا هُمْ مِنَّا يُصْحَبُونَ (43)

9- طول العمر والرزق الواسع كثيراً ما يُسبب الغرور لصاحبه
بَلْ مَتَّعْنَا هَؤُلَاءِ وَآبَاءَهُمْ حَتَّى طَالَ عَلَيْهِمُ الْعُمُرُ ......44

10- ذم التقليد وأنه ليس بدليل ولا برهان للمقلد على ما يعتقد أو يفعل.
قالُوا وَجَدْنَا آبَاءَنَا لَهَا عَابِدِينَ (53)

11- تغيير المنكر باليد لمن قدر عليه مقدم على تغييره باللسان والجمع بينهما أفضل.
فَجَعَلَهُمْ جُذَاذًا إِلَّا كَبِيرًا لَهُمْ لَعَلَّهُمْ إِلَيْهِ يَرْجِعُونَ (58)

12- مشروعية التورية خشية القول بالكذب
قَالَ بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَذَا............63 الأنبياء

13- مشروعية توبيخ أهل الباطل وتأنيبهم.
فَاسْأَلُوهُمْ إِنْ كَانُوا يَنْطِقُونَ (63)

14- الخبث إذا كثر في الأمة استوجبت الهلاك والدمار.
إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمَ سَوْءٍ فَأَغْرَقْنَاهُمْ أَجْمَعِينَ (77) الإنبياء

15- بعث الناس حفاة عراة غرلا لم ينزع منهم شيء
كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِيدُهُ وَعْدًا عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ (104)
الأنبياء
16- بيان تطور خلق الإنسان ودلالته على قدرة الله وعلمه وحكمته.
يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِنْ مُضْغَةٍ مُخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ لِنُبَيِّنَ لَكُمْ وَنُقِرُّ فِي الْأَرْحَامِ مَا نَشَاءُ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفْلًا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ وَمِنْكُمْ مَنْ يُتَوَفَّى وَمِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْلَا يَعْلَمَ مِنْ بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئًا ..... 5 الحج

17- إن الله ناصر دينه، ومكرم أهله، ومن غاظه ذلك ولم يرضه فليختنق
مَنْ كَانَ يَظُنُّ أَنْ لَنْ يَنْصُرَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ فَلْيَمْدُدْ بِسَبَبٍ إِلَى السَّمَاءِ ثُمَّ لْيَقْطَعْ فَلْيَنْظُرْ هَلْ يُذْهِبَنَّ كَيْدُهُ مَا يَغِيظُ (15) الحج
18- إثبات حقيقة هي أن المؤمن خصم الكافر والكافر خصم المؤمن في كل زمان ومكان
هَذَانِ خَصْمَانِ اخْتَصَمُوا فِي رَبِّهِمْ....19 الحج

19- عظيم شأن الحرم حيث يؤاخذ فيه على مجرد العزم على الفعل ولو لم يفعل
وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ (25 الحج

20- بيان كيفية نحر البدن، وحرمة الأخذ منها قبل موتها وخروج روحها.
وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُمْ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ لَكُمْ فِيهَا خَيْرٌ فَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهَا صَوَافَّ فَإِذَا وَجَبَتْ جُنُوبُهَا فَكُلُوا مِنْهَا.....36
21- وعد الله الصادق بالدفاع عن المؤمنين الصادقين في إيمانهم.
إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ (38

22- بيان أسس الدولة التي ورثّ الله أهلها البلاد وملكهم فيها
الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ (41)

23- العبرة بالبصيرة القلبية لا بالبصر
فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ (46)

24- بيان أن الرسول والنبى مرسل إليهم
وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ ....52

25- جواز المعاقبة بشرط المماثلة، والعفو أولى من المعاقبة.
ذَلِكَ وَمَنْ عَاقَبَ بِمِثْلِ مَا عُوقِبَ بِهِ ثُمَّ بُغِيَ عَلَيْهِ لَيَنْصُرَنَّهُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَعَفُوٌّ غَفُورٌ (60)

26- إثبات الرسالات للملائكة وللناس معاً.
اللَّهُ يَصْطَفِي مِنَ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا وَمِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ (75) الحج

27- تحريم نكاح المتعة ونكاح اليد والسحاق
من الآية 7
وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ (5) إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ (6) فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ (7) المؤمنون

28- تقرير حكم التوارث بين أهل الجنة وأهل النار
أُولَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ (10) الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (11) المؤمنون

29- تقرير كتابة أعمال العباد وإحصاء أعمالهم ومجازاتهم العادلة .
وَلَدَيْنَا كِتَابٌ يَنْطِقُ بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ (62) المؤمنون

30- استحباب دفع السيء من القول أو الفعل بالصفح والإعراض عن صاحبه
) ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَصِفُونَ (96)

31- الإعتذار بالقدر لا ينفع صاحبه ، إذ القدر مستور فلا ينظر إليه
قَالُوا رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا وَكُنَّا قَوْمًا ضَالِّينَ (106 المؤمنون

32- العقوبة على قدر الجرم كبراً وصغراً قلة وكثرة
لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ مَا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ (11) النور
33- مشروعية الإستئذان ووجوبه على كل من أراد أن يدخل بيتاً مسكوناً غير بيته .
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتًا غَيْرَ بُيُوتِكُمْ حَتَّى تَسْتَأْنِسُوا وَتُسَلِّمُوا عَلَى أَهْلِهَا ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (27

34- وجوب غض البصر وحفظ الفرج .
قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ (30) وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ

35- وعد الله للفقير إذا تزوج بالغنى
وَأَنْكِحُوا الْأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (32)

36- بيان أصناف المخلوقات في مشيها على الأرض بعد خلقها من ماء وهو مظهر العلم والقدرة .
وَاللَّهُ خَلَقَ كُلَّ دَابَّةٍ مِنْ مَاءٍ فَمِنْهُمْ مَنْ يَمْشِي عَلَى بَطْنِهِ وَمِنْهُمْ مَنْ يَمْشِي عَلَى رِجْلَيْنِ وَمِنْهُمْ مَنْ يَمْشِي عَلَى أَرْبَعٍ يَخْلُقُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (45
النور
37- جواز الأكل الجماعي والإنفرادي بلا تحرج .
لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَأْكُلُوا جَمِيعًا أَوْ أَشْتَاتًا ........61

38- المتجرىء على الاستهانة بسنة الرسول صلى الله عليه وسلم يُخشى عليه أن يموت على سوء الخاتمة
فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (63)

39- براءة الملائكة والأنبياء والأولياء من عبادة من عبدوهم
قَالُوا سُبْحَانَكَ مَا كَانَ يَنْبَغِي لَنَا أَنْ نَتَّخِذَ مِنْ دُونِكَ مِنْ أَوْلِيَاءَ وَلَكِنْ مَتَّعْتَهُمْ وَآبَاءَهُمْ حَتَّى نَسُوا الذِّكْرَ وَكَانُوا قَوْمًا بُورًا (18) الفرقان

40- إثبات رؤية الملائكة عند قبض الروح ، ويوم القيامة
يَوْمَ يَرَوْنَ الْمَلَائِكَةَ لَا بُشْرَى يَوْمَئِذٍ لِلْمُجْرِمِينَ وَيَقُولُونَ حِجْرًا مَحْجُورًا (22) الفرقان

41- بيان الحكمة في نزول القرآن منجماً شيئاً فشيئاً مفرقاً
وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً كَذَلِكَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلًا (32) وَلَا يَأْتُونَكَ بِمَثَلٍ إِلَّا جِئْنَاكَ بِالْحَقِّ وَأَحْسَنَ تَفْسِيرًا (33)الفرقان
42- بيان فائدة الظل
أَلَمْ تَرَ إِلَى رَبِّكَ كَيْفَ مَدَّ الظِّلَّ وَلَوْ شَاءَ لَجَعَلَهُ سَاكِنًا ثُمَّ جَعَلْنَا الشَّمْسَ عَلَيْهِ دَلِيلًا (45) ثُمَّ قَبَضْنَاهُ إِلَيْنَا قَبْضًا يَسِيرًا (46 الفرقان

43- الحكمة في عدم تعدد الرسل في زمن البعثة المحمدية
وَلَوْ شِئْنَا لَبَعَثْنَا فِي كُلِّ قَرْيَةٍ نَذِيرًا (51)
قال الشيخ الجزائري في التفسير: ولكنا لم نشأ لحكمة اقتضتها ربوبيتنا وهي أن تكون أيها الرسول أفضل الرسل وأعظم منزلة وأكثرهم ثواباً فحبوناك بهذا الفضل فكنت رسول كل القرى أبيضتها وأسودها فاصبر وتحمل ، واذكر شرف منزلتك

44- فضيلة علو الهمة وسمو الروح وطلب الكمال والقدوة في الخير .
وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا (74)
45- قبح جريمة القتل عند كافة الناس مؤمنهم وكافرهم وهو أمر فطري
وَفَعَلْتَ فَعْلَتَكَ الَّتِي فَعَلْتَ وَأَنْتَ مِنَ الْكَافِرِينَ (19) الشعراء

46- مشروعية الفرار من الخوف إذا لم يكن في البلد قضاء عادل ، وإلا لما جاز الهرب من وجه العدالة .
فَفَرَرْتُ مِنْكُمْ لَمَّا خِفْتُكُمْ فَوَهَبَ لِي رَبِّي حُكْمًا وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُرْسَلِينَ (21)

47- إثبات أخوة النسب ، ولا تعارض بينهما وبين أخوة الدين
إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ نُوحٌ أَلَا تَتَّقُونَ (106)

48- التهديد بالنفي سنة بشرية قديمة .
قَالُوا لَئِنْ لَمْ تَنْتَهِ يَا لُوطُ لَتَكُونَنَّ مِنَ الْمُخْرَجِينَ (167)

49- تقرير قاعدة البدء بالأقارب في كل شيء لأنهم ألصق بقريبهم من غيرهم
وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ (214)

50- جواز نظم الشعر وقوله انتصارا للإِسلام والمسلمين .
إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيرًا وَانْتَصَرُوا مِنْ بَعْدِ مَا ظُلِمُوا وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ (227)الشعراء

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم تسنيم
لؤلؤة الاخوات النشيطة
لؤلؤة الاخوات النشيطة


عدد المساهمات : 231
لؤلؤة : 286
نقاط الأعجاب : 4
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: أسئلة التفسير الثانية من الأنبياء وحتى الشعراء   الخميس ديسمبر 10, 2015 12:07 pm


كلمة بسطون المكتوبة خطأ في الأسئلة

ممكن تكون كلمة

– يسطون: يبطشون ويقعون بمن يتلون عليهم آيات الله لهدايتهم وصلاحهم .

والله أعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم تسنيم
لؤلؤة الاخوات النشيطة
لؤلؤة الاخوات النشيطة


عدد المساهمات : 231
لؤلؤة : 286
نقاط الأعجاب : 4
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: أسئلة التفسير الثانية من الأنبياء وحتى الشعراء   الخميس ديسمبر 10, 2015 12:51 pm

السؤال الخامس :- اذكر حكم ما يأتى
1- حكم الماشية ترعى حرث الناس ليلا ونهارا
شرعنا على خلاف شرع من سبقنا فالحكم عندنا إن رعت الماشية ليلاً قوم المتلف على صاحب الماشية ودفعه لصاحب الرزع ، وإن رعت نهاراً فلا شيء لصاحب الزرع لأن عليه أن يحفظ زرعه من أن ترعى فيه مواشي الناس

2- حكم الزانى المحصن والبكر
حكم الزانية والزاني البكرين الحرين وهو جلد مائة وتغريب عام
وأما الثيبان فالرجم إن كانا حرين أو جلد خمسين جلدة لكل واحد منهما إن كانا غير حرين

3- كيف عالجت سورة النور قضية الشائعات
بعد قصةحادثة الإفك قال الله تعالى:
) إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُمْ مَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمٌ (15) وَلَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ قُلْتُمْ مَا يَكُونُ لَنَا أَنْ نَتَكَلَّمَ بِهَذَا سُبْحَانَكَ هَذَا بُهْتَانٌ عَظِيمٌ (16) يَعِظُكُمُ اللَّهُ أَنْ تَعُودُوا لِمِثْلِهِ أَبَدًا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ
التفسير :
{ إذ تلقونه بألسنتكم } أي يتلقاه بعضكم من بعض ، { وتقولون بأفواهكم ما ليس لكم به علم } وهذا عتاب وتأديب . وقوله : { وتحسبونه هينا } أي ليس بذنب كبير ولا تبعة فيه { وهو عند الله عظيم } ، وكيف وهو يمس عرض رسول الله وعائشة والصديق وآل البيت آجمعين .
وقوله تعالى : { ولولا إذ سمعتموه قلتم ما يكون لنا ان نتكلم بهذا } إذ هذه مما لا يصح لمؤمن أن يقول فيه لخطره وعظم شأنه ، وقلتم متعجبين من مثله كيف يقع { سبحانك } أي يا رب { هذا } أي الإفك { بهتان عظيم } بهتوا به أم المؤمنين وصفوان .
وقوله : { يعظكم الله } أي ينهاكم الله مخوفاً لكم بذكر العقوبة الشديدة { أن تعودوا لمثله أبداً } أي طول الحياة فأياكم إياكم إن كنتم مؤمنين حقاً وصدقاً فلا تعودوا لمثله أبداً
4- اذكر عدد آيات السجدة من الكهف  إلى الشعراء مع ذكر الآية
1- سورة مريم
أُولَئِكَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ مِنْ ذُرِّيَّةِ آدَمَ وَمِمَّنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ وَمِنْ ذُرِّيَّةِ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْرَائِيلَ وَمِمَّنْ هَدَيْنَا وَاجْتَبَيْنَا إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُ الرَّحْمَنِ خَرُّوا سُجَّدًا وَبُكِيًّا (58)
2-
أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ وَمَنْ يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ مُكْرِمٍ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ (18)
3- يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (77)
سورة الحج
4-الفرقان
وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اسْجُدُوا لِلرَّحْمَنِ قَالُوا وَمَا الرَّحْمَنُ أَنَسْجُدُ لِمَا تَأْمُرُنَا وَزَادَهُمْ نُفُورًا (60)

5- ذكرت سورة الشعراء سبع قصص اذكرها بالترتيب
1- قصة سيدنا موسى عليه الصلاة والسلام
2- قصة سيدنا إبراهيم عليه الصلاة والسلام
3- قصة سيدنا نوح عليه الصلاة والسلام
4- قصة سيدنا هود مع قومه عاد
5- قصة سيدنا صالح مع قومه ثمود
6- قصة سيدنا لوط مع قومه
7- قصة سيدنا شعيب مع قومه أصحاب الأيكة
8- بيان تنزيل القرآن من رب العالمين على سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام
والرد على افتراءات قومه

6- صفة اللعان
وَالَّذِينَ يَرْمُونَ أَزْوَاجَهُمْ وَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ شُهَدَاءُ إِلَّا أَنْفُسُهُمْ فَشَهَادَةُ أَحَدِهِمْ أَرْبَعُ شَهَادَاتٍ بِاللَّهِ إِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِينَ والخَامِسَةُ أَنَّ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَيْهِ إِنْ كَانَ مِنَ الْكَاذِبِينَ (7) وَيَدْرَأُ عَنْهَا الْعَذَابَ أَنْ تَشْهَدَ أَرْبَعَ شَهَادَاتٍ بِاللَّهِ إِنَّهُ لَمِنَ الْكَاذِبِينَ والْخَامِسَةَ أَنَّ غَضَبَ اللَّهِ عَلَيْهَا إِنْ كَانَ مِنَ الصَّادِقِينَ (9)


وراجعوا بعدي الإجابة وإذا لقيتم خطأ صححوه من فضلكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم تسنيم
لؤلؤة الاخوات النشيطة
لؤلؤة الاخوات النشيطة


عدد المساهمات : 231
لؤلؤة : 286
نقاط الأعجاب : 4
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: أسئلة التفسير الثانية من الأنبياء وحتى الشعراء   الخميس ديسمبر 10, 2015 5:52 pm

أختنا المسلمة لله أجابت السؤال الرابع
جزاها الله خيرا


السؤال الرابع :- أكمل مكان النقاط الآتية
1- العلة من وجود الخير والشر هى . الاختبار ليرى الصابر الشاكر والجزع الكافر..............
2- خرج ابراهيم عليه السلام مهاجرا من أرض ..العراق.... إلى أرض ..الشام ...وكانت أول .... هجرة في سبيل الله في التاريخ
3- سخر لدود عليه السلام ...الجبال و الطير تسبح معه ...و..ألان له الحديد وعلمه صناعة الدروع.... ولسليمان عليه السلام ..الريح شديدة السرعة تذهب به حيث أراد ....و...من الشياطين من يغوضون له في أعماق البحار لاستخراج الجواهر...ويعملون أيضا في كالبناء وصنع التماثيل والمحاريب والجفان وغير ذلك.
4- من صفات المخبتين فى سورة الحج ........و......و.......و.......
الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَالصَّابِرِينَ عَلَى مَا أَصَابَهُمْ وَالْمُقِيمِي الصَّلَاةِ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ (35)
{ وجلت قلوبهم } أي خافت شعوراً بالتقصير في طاعته وعدم أداء شكره والغفلة عن ذكره { والصابرين على ما أصابهم } من البلاء فلا يجزعون ولا يتسخطون ولكن يقولون إنا لله وإنا إليه راجعون { والمقيمي } الصلاة أي بأدائها في أوقاتها في بيوت الله مع عباده المؤمنين ومع كامل شرائطها وأركانها وسننها { ومما رزقناهم ينفقون } مما قل أو كثيرينفقون في مرضاة ربهم شكراً لله على ما آتاهم وتسليماً بما شرع لهم وفرض عليهم .
سأضع الإجابة بدون تلخيص للسرعة
وكل طالبة تجاوب بما تحب
5- من صفات المؤمنين فى سورة المؤمنين .....و.....و......و.....و......و.....

( 1 ) الخشوع في الصلاة بأن يسكن فيها المصلي فلا يلتفت فيها برأسه ولا بطرفه ولا بقلبه مع رقة قلب ودموع عين وهذه أكمل حالات الخشوع في الصلاة ، ودونها أن يطمئن ولا يتلفت برأسه ولا بعينه ولا بقلبه في أكثرها . هذه الصفة تتضمنها قوله تعالى : { الذين هم في صلاتهم خاشعون } .
( 2 ) أعراضهم عن اللغو وهو كل قول وعمل وفكر لم يكن فيه لله تعالى إذن به ولا رضى فيه ومعنى إعراضهم عنه : إنصرافهم عنه وعدم التفاتهم إليه ، وقد تضمن هذه الصفة قوله تعالى : { والذين هم عن اللغو معرضون } .
( 3 ) فعلهم الزكاة أي أداؤهم لفريضة الزكاة الواجبة من أموالهم الناطقة كالمواشي والصامتة كالنقدين والحبوب والثمار ، وفعلهم لكل ما يزكي النفس من الصالحات وقد تضمن هذه الصفة قوله تعالى : { والذين هم للزكاة فاعلون } .
( 4 ) حفظ فروجهم من كشفها ومن وطء غير الزوج أو الجارية المملوكة بوجه شرعي وقد تضمن هذه الصفة قوله تعالى : { والذين هم لفروجهم حافظون إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين } في إتيان أزواجهم وما ملكت أيمانهم ، ولكن الدوم والعقوبة على ما طلب هذا المطلب من غير زوجه وجاريته { فأولئك هم العادون } أي الظالمون المعتدون حيث تجاوزوا ما أحل الله لهم ما حرم عليهم .
( 5 ) مراعاة الأمانات والعهود بمعنى محافظتهم على ما ائتمنوا عليه من قول أو عمل ومن ذلك سائر التكاليف الشرعية حتى الغسل من الجنابة فإنه من الأمانة وعلى عهودهم وسائر عقودهم الخاصة والعامة فلا خيانة ولا نكث ولا خُلْف وقد تضمن هذا قوله تعالى : { والذين هم لأماناتهم وعهدهم راعون } أي حافظون .
( 6 ) المحافظة على الصلوات الخمس بأدائها ي أوقاتها المحددة لها فلا يقدمونها ولا يؤخرونها مع المحافظة على شروطها من طهارة الخبث وطهارة الحدث وإتمام ركوعها وسجودها واستكمال أكثر سننها وآدابها وقد تضمن هذه الصفة قوله تعالى : { والذين هم على صلاتهم يحافظون } .


6- من فضائل هذه الأمة فى خواتيم سورة الحج .......و.......
هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ مِنْ قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيدًا عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ

يقول الشيخ الجزائري
أعطيت ثلاثاً لم يعطها إلا نبي كان يقال للنبي عليه السلام اذهب فليس علك حرج فقال الله لهذه الأمة : { وما جعل عليكم في الدين من حرج } وكان يقال للنبي عليه السلام أنت شهيد على قومك وقال الله : { لتكونوا شهداء على الناس } وكان يقال للنبي سل تعطه وقال الله لهذه الأمة : { ادعوني استجب لكم }

7- رتب الله على حد القذف إذا لم يأت بأربعة شهداء ثلاث عقوبات هى ....و....و....
وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً وَلَا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهَادَةً أَبَدًا وَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (4)
جلده ثمانين جلدة و سقوط دالته و الحكم عليه بالفسق إلا أن يتوبوا ويصلحوا ( بأن يكذبوا أنفسهم في قذفهم للمحصنات )
8- من صفات عباد الرحمن ..........و..........و.......و......و......و..........
1- الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا: متواضعين عليهم السكينه والوقار
2- 2-وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا :قالوا قولا يسلمون به من الإثم لم يردوا السيئة بالسيئه ولكن بالحسنه
3- وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا (64)
4- وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَامًا
5- وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا لم يتجاوزوا الحد ولم يقصروا في الواجب
6- وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا

7- وَالَّذِينَ لَا يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَامًا
لا يحضرون مجالس الباطل والكذب ولا يقولونه

8- وَالَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ لَمْ يَخِرُّوا عَلَيْهَا صُمًّا وَعُمْيَانًا
لم يحنوا رؤوسهم عليها صما لا يسمعون
ولا عميانا لا يشاهدون آثار آياتها
بل ينصتون لها
9- وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا

9- الأوقات الثلاثة التى يشرع فيها الإستئذان هى ........و..........و..........
1- من قبل صلاة الفجر أي ساعات النوم من الليل
2- حين تضعون ثيابكم من الظهيرة أي وقت القيلولة
3- من بعد صلاة العشاء أي بداية النوم في الليل

10- دعاء ذى النون هو ......... لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ.................................................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم تسنيم
لؤلؤة الاخوات النشيطة
لؤلؤة الاخوات النشيطة


عدد المساهمات : 231
لؤلؤة : 286
نقاط الأعجاب : 4
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: أسئلة التفسير الثانية من الأنبياء وحتى الشعراء   الخميس ديسمبر 10, 2015 5:56 pm

الحمد لله
انتهت الإجابة
وأي تعديل اتفضلوا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سارة
لؤلؤة الاخوات
لؤلؤة الاخوات


عدد المساهمات : 7
لؤلؤة : 7
نقاط الأعجاب : 1
تاريخ التسجيل : 10/12/2015

مُساهمةموضوع: رد: أسئلة التفسير الثانية من الأنبياء وحتى الشعراء   الخميس ديسمبر 10, 2015 6:22 pm

جزاكم الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سارة
لؤلؤة الاخوات
لؤلؤة الاخوات


عدد المساهمات : 7
لؤلؤة : 7
نقاط الأعجاب : 1
تاريخ التسجيل : 10/12/2015

مُساهمةموضوع: رد: أسئلة التفسير الثانية من الأنبياء وحتى الشعراء   الجمعة ديسمبر 11, 2015 11:30 am

سامرا تهجرون كتب قصادها خطأ في أول سطر مالا مقابل تبليغك لهم دعوة ربهم وهذا ليسمعناها إنما هذه معنى كلمة خرجا
أرجو أن تنتبهوا لها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سارة
لؤلؤة الاخوات
لؤلؤة الاخوات


عدد المساهمات : 7
لؤلؤة : 7
نقاط الأعجاب : 1
تاريخ التسجيل : 10/12/2015

مُساهمةموضوع: رد: أسئلة التفسير الثانية من الأنبياء وحتى الشعراء   الجمعة ديسمبر 11, 2015 1:14 pm



10- ذم التقليد وأنه ليس بدليل ولا برهان للمقلد على ما يعتقد أو يفعل.
قالُوا وَجَدْنَا آبَاءَنَا لَهَا عَابِدِينَ (53)
ممكن نزيد عليها قال لقد كنتم أنتم وآبائكم في ضلال مبين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أسئلة التفسير الثانية من الأنبياء وحتى الشعراء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جنى الجومان  :: معهد شيخ الاسلام العلمى الفرقة الثالثة :: ساحة مذاكرة الفرقة الثالثة معهد شيخ الإ‘سلام العلمي-
انتقل الى: