جنى الجومان
مرحبا بكم في منتدى جنى الجومان,,,,,,

نرجوا التسجيل والانضمام في المنتدى """"""
اذا كنت مسجل في المنتدى نرجوا ان تقوم بتسجيل الدخول
تحياتي جنى الجومان ,,,,.......

جنى الجومان

تفريغات معهد شيخ الإسلام العلمى للأخوات فقط
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أسئلة معارج القبول

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
إيمان مصطفي
لؤلؤة الاخوات
لؤلؤة الاخوات


عدد المساهمات : 4
لؤلؤة : 13
نقاط الأعجاب : 1
تاريخ التسجيل : 26/07/2015

مُساهمةموضوع: أسئلة معارج القبول    الإثنين يوليو 27, 2015 3:24 pm

سئلة العقيدة معارج القبول أملاها الشيخ في الدرس الثاني عشر وقال ليس شرطا أن تأتي كل الأسئلة منها ما سأكتبه بين قوسين هذا توضيح من الشيخ للإجابة
1-الجزء الخاص بمقدمة الكتاب فيه
اذكر معني اسم الله تعالي .......مثلا الملك -القدوس .
(أقل حاجة تكتب معني واحد للاسم ولو في أكثر من معني توضحه مع ذكر الدليل مثلا اسم الله الفتاح بمعني الرزاق والحكم (ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق)
2-الجزء الخاص باختلاف الفرق الإسلامية
أكمل :
افترف المسلمين لعدة فرق في أبواب كثيرة فافترقت في باب أسماء الله تعالي وصفاته إلي ........,و.............. وفي باب الإيمان والوعيد إالي ..............و..............وفي باب أفال الله وأقداره إلي..........و.............. وفي باب أصحاب رسول الله وآل بيته إلي ........... و.................
3-هل الاسم هو عين المسمي وذاته؟
4-فرق بين الحمد والشكر
5-أكمل
المواثيق التي أخذها الله عباده ثلاثة .................و........و..........
وميثاق .......هو أثر من آثار ميثاق.............. والحجة علي العباد لا تتم إلا بميثاق ..............
هل الميثاق الأول ميثاق عالم الذر حجة مستقلة ؟
(لاتتم الحجة علي العباد الإ ببعث الرسل)
6-أذكر أقسام التوحيد؟
7- قواعد الأسماء والصفات (مثل لا تنحصر ف 99 و.........) مهمة ممكن تيجي أكمل
8-اذكر معني من أحصاها دخل الجنة
9- ما معني الإلحاد في أسماء الله (الحاد المشركين والشبهة والنفاة )
10- الفرق بين أسماء الله تعالي الخالق والبارئ والمصور؟
11-معني أسماء الله الأول الآخر الظاهر الباطن
12 - معني اسم الله الصمد؟ (7 معاني )
13-معني اسم الله المهيمن ؟ (الشهيد)
14-معني اسم الله القيوم ؟ (قائم بنفسه ,مقيم لغيره , قائم علي كل نفس بما كسبت أي محاسب لها )
15- اذكر معاني العلو الثلاثة ؟ (القهر , القدر , الذات )
16- اذكر معني علو الشأن ؟
17- اذكر خمسة أنواع من الأدلة الدالة علي علو الله علي خلقه ؟
( 5 أنواع وليس 5 أدلة يعني مثلا دليل من نوع أسماء تدل علي علو الله وآخر من نوع أدلة تدل علي الرفع والصعود اليه وهكذا ...)
18- وضح معني معية الله عز وجل وفرق بين العامة والخاصة ؟
انتهت الأسئلة وقال الشيخ ان الامتحان هيكون بسيط في عدد الأسئلة ونوعها والهدف منه انك تذاكر لكي لا يتراكم عليك المجلد كله آخر السنة وهو دين فانتفعوا به أولا
وفقكنا الله وإياكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم تسنيم
لؤلؤة الاخوات النشيطة
لؤلؤة الاخوات النشيطة


عدد المساهمات : 231
لؤلؤة : 286
نقاط الأعجاب : 4
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: أسئلة معارج القبول    الثلاثاء يوليو 28, 2015 10:44 am

نورتينا يا أختنا إيمان
سلمت يمينك
وأسأل الله أن يجازيكي خيرا وييسر لك طلب العلم ويعينك كما أعنتينا
flower flower flower

إن تيسر لك يا أختي تابعي معنا وجاوبي العقيدة هنا
وربنا يرزقنا التيسيرفي باقي المواد

وننتظر باقي الأخوات ربنا يشرفنا جميعا بطلب العلم والإعانه على طلبه ونشره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم تسنيم
لؤلؤة الاخوات النشيطة
لؤلؤة الاخوات النشيطة


عدد المساهمات : 231
لؤلؤة : 286
نقاط الأعجاب : 4
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: أسئلة معارج القبول    الخميس أغسطس 06, 2015 1:07 pm

أم عبد الله جزاها الله خيرا جاوبت أسئلة العقيدة كتابة وأختنا جنى تحاول رفعها للمنتدى

وسأحاول نقل ما عرفته هنا إلى أن يتيسر رفعها كاملة لجميع الطالبات بإذن الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم تسنيم
لؤلؤة الاخوات النشيطة
لؤلؤة الاخوات النشيطة


عدد المساهمات : 231
لؤلؤة : 286
نقاط الأعجاب : 4
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: أسئلة معارج القبول    الخميس أغسطس 06, 2015 1:08 pm

-الجزء الخاص باختلاف الفرق الإسلامية
أكمل :
افترقت المسلمين لعدة فرق في أبواب كثيرة فافترقت في باب أسماء الله تعالي وصفاته إلي ....( نفاه معطله )....,و.....( وغلاه ممثلة ).........
وفي باب الإيمان والوعيد إالي .....( مرجئه ).........و.....(وعيدية ) من خوارج ومعتزلة .........
وفي باب أفعال الله وأقداره إلي...( جبرية غلاه ) .......و.....( قدريه نفاه )......... وفي باب أصحاب رسول الله وآل بيته إلي ........... (رافضة غلاة وناصبة جفاة)...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم تسنيم
لؤلؤة الاخوات النشيطة
لؤلؤة الاخوات النشيطة


عدد المساهمات : 231
لؤلؤة : 286
نقاط الأعجاب : 4
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: أسئلة معارج القبول    الخميس أغسطس 06, 2015 1:37 pm



هل الاسم هو عين المسمى وذاته؟

يقول شيخنا معلم مادة العقيدة :
أولا: أن هذه المسألة هي مسألة حادثة كلاميه يعني فلسفية ما كان ينبغي للشيخ رحمه الله أن يتكلم فيها، ثانيًا: الأصل في الكلام الحادث الجديد الذي لم يتم ذكره في القرآن أو السنة وما قيل على طريق الإجمال لا يجوز أن تُخَطِّئَه جملة ولا تُصَوِّبه جملة بعض معانيه صحيحة وبعض معانيه خاطئة.

يقول أي (المؤلف ) : لو قلنا إن الاسم غير المسمى يبقى الذي يقول يا رحمن يكون مشرك بالله، طيب ولو هو المسمى، إذن لو كتبنا في ورقة الله أو الرحمن هل هذا هو الإله المعبود؟ لا طبعا.
والصحيح: أن نقول الاسم للمسمى يدل عليه نقف عند الآيات والأحاديث. كما جاء في الآية {وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا}
له أسماء سمى بها نفسه وتدل على صفاته سبحانه وتعالى. فالله الرحمن أو الرحيم أو الملك والقدوس والسلام والمؤمن كلها أسماء لله -تبارك وتعالى-.
والحديث "إِنَّ لِلَّهِ تِسْعَةً وَتِسْعِينَ اسْمًا مِائَةً إِلَّا وَاحِدًا مَنْ أَحْصَاهَا دَخَلَ الْجَنَّةَ"

الإجابة منقولة بتلخيص من تفريغات شرح العام السابق صفحة 42
وتفريغات هذا العام فهي مشروحه لمن أرادت الرجوع لفهمها في تفريغ المحاضرة الثالثة صفحة 18 ألى 20
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم تسنيم
لؤلؤة الاخوات النشيطة
لؤلؤة الاخوات النشيطة


عدد المساهمات : 231
لؤلؤة : 286
نقاط الأعجاب : 4
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: أسئلة معارج القبول    الخميس أغسطس 06, 2015 2:43 pm




4-فرق بين الحمد والشكر
1- الحمد يكون ذكر المحمود والثناء عليه بتعدد صفاته سواء نال إحسانًا أو لم ينل، لذلك الحمد يكون على الصفات اللازمة والمتعدية.
فنحمد الله عز وجل على إنعامه ونحمده على صفاته، وإن لم ينلنا منها رزق، أو نعمة، فنحمد الله على جماله،إن الله جميل يحب الجمال.
وَالشُّكْرُ لَا يَكُونُ إِلَّا عَلَى إِحْسَانِ الْمَشْكُورِ إِلَى الشَّاكِرِ.
أما الشكر فلا يكون إلا على الصفات المتعدية على نعمة.
فَمِنْ هَذَا الْوَجْهِ الْحَمْدُ أَعَمُّ مِنَ الشُّكْرِ ( من جهة السبب)

2- أما من جهة الأعضاء والأعمال التي يتعلق بها الحمد والشكر،
الحمد بيكون بالقلب واللسان، والشكر بيكون بالقلب واللسان والجوارح،
من هذه الجهة الشكر أعم،
فالحمد أعم سببًا والشكر أعم مُتعلقًا (ما يتعلق به الشكر).
{اعْمَلُوا آلَ دَاوُدَ شُكْرًا وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ}
[سَبَأٍ: 13].

5-أكمل
المواثيق التي أخذها الله عباده ثلاثة .......( .. ميثاق عالم الذر،وميثاق الفطرة،
وميثاق الرسل...).......................
وميثاق ...الفطرة ....هو أثر من آثار ميثاق...عالم الذر........... والحجة علي العباد لا تتم إلا بميثاق ....الرسل..........

هل الميثاق الأول ميثاق عالم الذر حجة مستقلة ؟  
ملخص الإجابة (لاتتم الحجة علي العباد الإ ببعث الرسل)
التفصيل
ولمّا كان الناس لا يتذكرون مثل هذا الميثاق،لا أحد مننا يتذكر هذه اللحظة لذلك هذا الميثاق بمفرده ليس حُجَّة على العباد، ولكن يتبعه ميثاقان آخران،
الميثاق الذي بعده ميثاق الفطرة أي الفطرة المقرة بالتوحيد.، النبي   يقول :"كلُّ مولودٍ يُولَدُ على الفطرةِ"  
أيضًا إلى هنا لا تتم الحُجَّة على العباد إلا بالميثاق الثالث وهو ميثاق الرسل،
ثم بعد أرسل الله عز وجل رسلا يُذَكِّرُوهم بالعهد الأول.
الرسل تقول للناس اعبدوا الله ولا تشركوا به شيئًا،

الإجابة منقولة من تفريغ المحاضرة 4

6-أذكر أقسام التوحيد؟

النَّوْعِ الْأَوَّلِ:  وَهُوَ تَوْحِيدُ الْمَعْرِفَةِ وَالْإِثْبَاتِ. التَّوْحِيدُ الْعِلْمِيُّ الْخَبَرِيُّ الِاعْتِقَادِيُّ الْمُتَضَمِّنُ إِثْبَاتَ صِفَاتِ الْكَمَالِ لِلَّهِ عَزَّ وَجَلَّ وَتَنْزِيهَهُ فِيهَا عَنِ التَّشْبِيهِ وَالتَّمْثِيلِ وَتَنْزِيهَهُ عَنْ صِفَاتِ النَّقْصِ وَهُوَ تَوْحِيدُ الرُّبُوبِيَّةِ وَالْأَسْمَاءِ وَالصِّفَاتِ.
المبني على الخبر،والذي محله اعتقاد القلب.

وَالثَّانِي: التَّوْحِيدُ الطَّلَبِيُّ الْقَصْدِيُّ الْإِرَادِيُّ وَهُوَ عِبَادَةُ اللَّهِ تَعَالَى وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ وَتَجْرِيدُ مَحَبَّتِهِ وَالْإِخْلَاصُ لَهُ وَخَوْفُهُ وَرَجَاؤُهُ وَالتَّوَكُّلُ عَلَيْهِ وَالرِّضَا بِهِ رَبًّا وَإِلَهًا وَوَلِيًّا وَأَنْ لَا يَجْعَلَ لَهُ عِدْلًا فِي شَيْءٍ مِنَ الْأَشْيَاءِ وَهُوَ تَوْحِيدُ الْإِلَهِيَّةِ.
منقولة من محاضرة 5

7- قواعد الأسماء والصفات
يقول شيخنا (مثل لا تنحصر ف 99 و.........) مهمة ممكن تيجي أكمل
التفصيل
القاعدة الأولى:أسماء الله الحسنى هي التي أثبتها تعالى لنفسه وأثبتها له عبده ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم فطريق إثبات الأسماء لله -تبارك وتعالى- والصفات هي القرآن والسنة، فنؤمن بكل ما وصف الله -تبارك وتعالى- به أو وصفه به رسوله  من غير تحريف ولا تكييف ولا تشبيه ولا تعطيل.

القاعدة  الثانية : أن أسماء الله عز وجل ليست بمنحصرة في التسعة والتسعين المذكورة في حديث أبي هريرة ولا فيما استخرجه العلماء من القرآن بل ولا فيما علمته الرسل والملائكة وجميع المخلوقين
هناك من الأسماء ما لا يعلمه إلا الله -تبارك وتعالى-

القاعدة  الثالثة: أن من أسماء الله عز وجل مالا يطلق عليه إلا مقترنا بمقابله فإذا أطلق وحده أوهم نقصا.
المعطي المانع والضار النافع والقابض الباسط والمعز المذل والخافض الرافع).
من هذه الأسماء التي أتت في القرآن مضافة كـ ذو انتقام أو مقيدة ﴿ إِنَّا مِنَ المُجْرِمِينَ مُنتَقِمُونَ﴾ [السجدة: 22

القاعدة الرابعة:، قال: (اعلم أنه قد ورد في القرآن أفعال أطلقها الله عز وجل على نفسه على سبيل الجزاء العدل والمقابله وهي فيما سيقت فيه مدح وكمال لكن لا يجوز أن يشتق له تعالى منهما أسماء ولا تطلق عليه في غير ما سيقت فيه من الآيات كقوله تعالى ﴿ إِنَّ المُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ ﴾ [النساء: 142] وقوله ﴿ وَمَكَرُوا وَمَكَرَ اللَّهُ ﴾ [آل عمران: 54]

القاعدة الخامسة:أن دلالة أسماء الله تعالى حق على حقيقتها مطابقة وتضمنا والتزاما
مثال ، الرحمن تدل على الإله، علم على ذاته سبحانه وتعالى أسم له وتتضمن صفة الرحمة والتزاما أي تدل على صفات أخرى فالرحمن يتضمن الحياة لأنه لو لم يكن حيا لم يتصف بالرحمة أساسا
والله سبحانه وتعالى لم يستجد له اسما ولم تستجد له صفة بل هو الموصوف والمسمى بهذه الأسماء والموصوف بهذه الصفات منذ الأزل بلا ابتداء فلم يستفد بالخلق اسم الخالق يعني الله -تبارك وتعالى- اسمه الخالق ومن صفاته الخلق قبل أن يخلق أحدا
موجودة بتفريغات العام السابق من أول صفحة 78


8-اذكر معني من أحصاها دخل الجنة

خلاصة الكلام في معنى من أحصاها أي: دعا الله -تبارك وتعالى- بجميعها وعرف معاني هذه الأسماء وتعبد لله بمقتضاها وعمل بها فما كان يحسن الاتصاف به اتصف به وما لا يجوز للعبد أن يتصف به وقف لم يتصف به ووقف معه بالخضوع والإذعان وما كان فيه معنى الوعد وقف فيه بالطمع والرغبة وما كان فيه معنى الوعيد يقف منه عند الخشية والرهبة وهذا يجمع كل الكلام الذي قيل في معنى إحصائها
منقول من تفريغات العام السابق 86
المحاضرات 6 و7 تفريغات غير موجودة بتفريغات هذا العام

التفصيل :
(اختلف العلماء في معنى قوله صلى الله عليه وسلم من أحصاها فقال البخاري وغيره من المحققين معناه حفظها وأن إحدى الروايتين مفسرة للأخرى) جاءت رواية من أحصاها وجاءت رواية من حفظها.

وقال الخطابي يحتمل وجوها، تحتمل عدة معاني:
- الأول: أن يعدها حتى يستوفيها بمعنى أن لا يقتصر على بعضها فيدعو الله بها كلها ويثني عليه بجميعها فيستوجب الموعود عليها من الثواب.
-
وثانيها: المراد بالإحصاء الإطاقة والمعنى من أطاق القيام بحق هذه الأسماء والعمل بمقتضاها وهو أن يعتبر معانيها فيلزم نفسه بموجبها فإذا قال الرزاق وثق بالرزق وكذا سائر الأسماء
-
ثالثها: المراد بها الإحاطة بجميع معانيها وقيل أحصاها عمل بها ، قال ابن بطال)وهذا كلام يجمع المعاني السابقة قال: طريق العمل بها أن ما كان يسوغ الاقتداء به كالرحيم والكريم فيمرن العبد نفسه على أن يصح له الاتصاف بها يعني فيما يقوم به ويكون رحيما كريما فالراحمون يرحمهم الرحمن.
وما كان يختص به نفسه  التي لم يجز الله -تبارك وتعالى- أن يتصف بها أحدا غيره (كالجبار والعظيم فعلى العبد الإقرار بها والخضوع لها وعدم التحلي بصفة منها وما كان فيه معنى الوعد من أسماء الله -تبارك وتعالى- ما فيه معنى الوعد والعطاء قال: (يقف فيه عند الطمع والرغبة وما كان فيه معنى الوعيد يقف منه عند الخشية والرهبة والظاهر أن معنى حفظها وإحصائها هو معرفتها والقيام بعبوديتها كما أن القرآن لا ينفع حفظ ألفاظه من لا يعمل به بل جاء في المراق من الدين أنهم يقرءون القرآن لا يجاوز حناجرهم.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم تسنيم
لؤلؤة الاخوات النشيطة
لؤلؤة الاخوات النشيطة


عدد المساهمات : 231
لؤلؤة : 286
نقاط الأعجاب : 4
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: أسئلة معارج القبول    الخميس أغسطس 06, 2015 3:00 pm



(الحاد المشركين والمشبهة والنفاة )

وهو ثلاثة أقسام:

- الأول: إلحاد المشركين
1-وهو تسمية المخلوقات بأسماء الله -تبارك وتعالى.
فاشتقوا اللات من الله والعزى من العزيز ومناة من المنان وقيل هي تسميتهم الأصنام آلهة

2-وروي عن ابن عباس رضي الله عنهما يلحدون في أسمائه أي يكذبون

3-وقال قتادة يلحدون يشركون في أسمائه

- ثانيا: إلحاد المشبهة وهو تشبيه الله  بخلقه ووصف الله  بصفات المخلوقين.

- ثالثا: إلحاد النفاة وهو التكذيب والنفي، فينفوا أسماء الله -تبارك وتعالى- وصفاته، فمن الفرق المبتدعة من نفت الذات والاسم والصفة الفلاسفة وغلاة الجهمية ومنهم من أثبت الذات ونفى الأسماء والصفات كالمعتزلة ومنهم من أثبت الأسماء وبعض الصفات كالأشاعرة).

منسوخ من تفريغات العام السابق ص 87
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم تسنيم
لؤلؤة الاخوات النشيطة
لؤلؤة الاخوات النشيطة


عدد المساهمات : 231
لؤلؤة : 286
نقاط الأعجاب : 4
تاريخ التسجيل : 24/11/2013

مُساهمةموضوع: رد: أسئلة معارج القبول    الخميس أغسطس 06, 2015 5:12 pm



- الفرق بين أسماء الله تعالي الخالق والبارئ والمصور؟

من تفريغات العام السابق يقول
الخالق البارئ المصور: ثلاث أسماء وصفات أيضا لله -تبارك وتعالى- إذا اجتمع افترقا، وإذا افترقا اجتمعا، يعني إذا أتت صفة الخالق في سياق تدل على الخلق والبرء والتصوير وإذا أتت صفة البارئ في سياق لوحدها منفردة أيضا تدل على الثلاثة الخلق والبرء والتصوير، أيضا المصور إذا أتت في سياق منفردة تدل على الثلاثة
أما إذا اجتمعت فلكل واحدة منها معنى خاص.
فالخلق :بمعنى التقدير.
والبرء: بمعنى الإنشاء من العدم.
والتصوير: بمعنى إعطاء الهيئة والشكل.


11- معنى إسم الله الأول والآخر والظاهر والباطن
هذا تفسير النبي صلى الله عليه وسلم  في الحديث
الأول ليس قبله شيء والآخر ليس بعده شيء يعني الباقي بعد خلقه والظاهر ليس فوقه شيء معنى علوه على خلقه باستوائه على عرشه فوق سمواته وعلوه عليهم بالقهر، والباطن ليس دونه شيء يعني ليس دونه شيء ليس أحد أقرب إلى خلقه منه سبحانه وتعالى. هو أقرب إلى أحدنا من حبل الوريد


12 - معني اسم الله الصمد؟ (7 معاني )
1- الذي يصمد إليه جميع الخلائق في حوائجهم ومسائلهم فهو المقصود إليه في الرغائب المستغاث به عند المصائب
2- السيد الذي كمل في سؤدده وعظمته، أي له منتهى الكمال في جميع الصفات. هو العظيم الذي قد كمل في عظمته والحليم الذي قد كمل في حلمه والعليم الذي قد كمل في علمه والحكيم الذي قد كمل في حكمته
3- الذي لا صاحبة له
4- ومن معانيه الذي لم يلد ولم يولد
5- ومن معانيه أنه لا جوف له
6- ولا يأكل ولا يشرب
7- ومن معانيه نور يتلألأ.


13-معني اسم الله المهيمن ؟ (الشهيد)
المهيمن
1- قال ابن عباس ومجاهد وقتادة والسدي ومقاتل هو الشهيد على عباده بأعمالهم، يقال: هيمن، يهيمن فهو مهيمن إذا كان رقيبا على الشيء فالمهيمن بمعنى الرقيب.
يقول الشيخ شارحا : المهيمن بمعنى الشهيد وليس بمعنى المسيطر والقرآن قال ومهيمنا عليه أي شاهدا على ما قبله من الكتب شاهدا على ما فيها من الحق.
2- وقال: الحسن الأمير وقال الخليل هو الرقيب الحافظ.
منسوخ من صفحة 98 تفريغات العام السابق


14-معني اسم الله القيوم ؟ (قائم بنفسه ,مقيم لغيره , قائم علي كل نفس بما كسبت أي محاسب لها )
فالقيوم له ثلاثة معاني:
1-قائم بنفسه. لا يحتاج إلى أحد

2-ومقيم لغيره. أي كل أحد يحتاج إليه فجميع الموجودات مفتقرة إليه وهو غني عنها ولا قوام لها إلا به ولا قِوام لها بدون أمره كما قال تعالى ﴿وَمِنْ آيَاتِهِ أَن تَقُومَ السَّمَاءُ وَالأَرْضُ بِأَمْرِهِ﴾ [الروم: 25].

3-وقائم على كل نفس بما كسبت أي محاسبها

15- اذكر معاني العلو الثلاثة ؟ (القهر , القدر , الذات )

ومعاني العلو ثلاثة:
1- علو الشأن: أي علو القدر. فتعالى عن جميع النقائص والعيوب المنافية لإلهيته وربوبيته وأسمائه الحسنى وصفاته العلى

2- .علو القهر : فلا يستطيع أحد أن يغالبه أو ينازعه في ملكه سبحانه وتعالى بل كل شيء تحت سلطان قهره قال تعالى: ﴿ قُلْ إِنَّمَا أَنَا مُنذِرٌ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلاَّ اللَّهُ الوَاحِدُ القَهَّارُ﴾ [ص: 65] وهذا المعنى من معاني العلو يتشابه مع اسم الله -تبارك وتعالى- القهار والظاهر

3- علو الذات :  
أي العلو والفوقية علا بذاته على عباده فوقهم مستويا على عرشه فوق السماوات عاليا على خلقه بائنا منهم  يعني منفصل عنهم غير مماس ولا مخالط ولا متحد بأحد من خلقه.


16- اذكر معني علو الشأن ؟

تنزهه سبحانه عن النقص أي تعالى عن جميع النقائص والعيوب المنافية لإلهيته وربوبيته وأسمائه الحسنى وصفاته العلى


17- اذكر خمسة أنواع من الأدلة الدالة علي علو الله علي خلقه ؟

(يقول الشيخ  5 أنواع وليس 5 أدلة يعني مثلا دليل من نوع أسماء تدل علي علو الله وآخر من نوع أدلة تدل علي الرفع والصعود اليه وهكذا ...)
منسوخ من محاضرة 8لهذا العام ص 11

1- أول نوع :أَسْمَاؤُهُ الْحُسْنَى الدَّالَّةُ عَلَى ثُبُوتِ جَمِيعِ مَعَانِي الْعُلُوِّ لَهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى،كَاسْمِهِ الْأَعْلَى وَاسْمِهِ الْعَلِيِّ وَاسْمِهِ الْمُتَعَالِي وَاسْمِهِ الظَّاهِرِ وَاسْمِهِ الْقَاهِرِ وَغَيْرِهَا.
قَالَ تَعَالَى: {سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى} [الْأَعْلَى: 1]
وَقَالَ تَعَالَى: {وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلا يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ} [الْبَقَرَةِ: 254]
فلا شك أن الله عز وجل وهو فوق جميع خلقه، وهو مستوى على عرشه والكرسي موضع القدمين أن الله عز وجل فوق خلقه.
وَقَالَ تَعَالَى: {ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ هُوَ الْبَاطِلُ وَأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ} [الْحَجِّ: 62]

2- النوع الثاني: التَّصْرِيحُ بِالِاسْتِوَاءِ عَلَى عَرْشِهِ.
لأن العرش نفسه فوق كل المخلوقات. لأنه سقف المخلوقات
كَمَا قَالَ تَعَالَى فِي سُورَةِ الْأَعْرَافِ:
{إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ} [الْأَعْرَافِ: 54]
وَقَالَ تَعَالَى فِي سُورَةِ طه: {الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى} [طه: 5]
وَقَالَ تَعَالَى فِي سُورَةِ الم تَنْزِيلُ السَّجْدَةِ: { يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ} [السَّجْدَةِ: 4-5]
- فهذا دليل على أن أوامر الله تنزل من السماء إلى الأرض،
- إذن الله فوق السموات.

3- النوع الثالث: التَّصْرِيحُ بِالْفَوْقِيَّةِ.
آيات وأحاديث فيها تصريح بفوقية الله على خلقه.
قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: {وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ} [الْأَنْعَامِ: 18]
وَقَالَ: {يَخَافُونَ رَبَّهُمْ مِنْ فَوْقِهِمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ} [النَّحْلِ: 50]
وهؤلاء هم الملائكة وهم في السماء والله عز وجل فوق ذلك.
فِي صَحِيحِ الْبُخَارِيِّ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: كَانَتْ زَيْنَبُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا تَفْتَخِرُ عَلَى أَزْوَاجِ النَّبِيِّ  وَتَقُولُ:
زَوَّجَكُنَّ أَهَالِيكُنَّ وَزَوَّجَنِي اللَّهُ مِنْ فوق سبع سموات.

4- النوع الرابع: التصريح  بِأَنَّهُ تَعَالَى فِي السَّمَاءِ،
أولا كلمة سماء معناها العلو، يعني السقف هذا بالنسبة لنا سماء،سقف المسجد اسمه سماء، فالسماء كل ما علا الإنسان وارتفع،
قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: {أَأَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمُ الْأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ} في السماء يعني في العلو، وليس معني في السماء يعني داخل السماء.
وفي الحديث قال النَّبِيُّ   "أَلَا تَأْمَنُونِي وَأَنَا أَمِينُ مَنْ فِي السَّمَاءِ يَأْتِينِي خَبَرُ السَّمَاءِ صَبَاحًا وَمَسَاءً"
(ارْحَمُوا مَنْ فِي الْأَرْضِ يَرْحَمُكُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ )

5- النوع الخامس : التَّصْرِيحُ بِاخْتِصَاصِ بَعْضِ الْأَشْيَاءِ بِأَنَّهَا عِنْدَهُ,
فطالما اختص بعض الأشياء أنها عنده إذن الله عز وجل ليس في كل مكان،
إذن أين الله؟ فوق السموات لأن الأشياء المختصة بأنها عنده هي كلها في السماء.
قَالَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى: {إِنَّ الَّذِينَ عِنْدَ رَبِّكَ لَا يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيُسَبِّحُونَهُ وَلَهُ يَسْجُدُونَ} [الْأَعْرَافِ: 206]
أي الملائكة.
وَفِي الصَّحِيحَيْنِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنِ النَّبِيِّ  قَالَ:
"إِنَّ اللَّهَ لَمَّا قَضَى الْخَلْقَ كَتَبَ عِنْدَهُ فَوْقَ عَرْشِهِ إِنَّ رَحْمَتِي سَبَقَتْ غَضَبِي".

6- النوع السادس الرَّفْعُ وَالصُّعُودُ وَالْعُرُوجُ إِلَيْهِ وَهُوَ :
مِنْهَا رَفْعُهُ عِيسَى عَلَيْهِ السَّلَامُ قَالَ: اللَّهُ تَعَالَى:
{وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا، بَلْ رَفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا}
{إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ} [فَاطِرٍ: 10]
وَعَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ  :
"اتَّقُوا دَعْوَةَ الْمَظْلُومِ فَإِنَّهَا تَصْعَدُ إِلَى اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ كَأَنَّهَا شَرَارَةٌ
المحاضرة 8 لهذا العام


18- وضح معني معية الله عز وجل وفرق بين العامة والخاصة ؟

معنى معية الله : مُهَيْمِنٌ عَلَيْهِمْ (شهيد عليهم) مُطَّلِعٌ عَلَيْهِمْ وَهُوَ يَعْلَمُ مَا هُمْ عَلَيْهِ لَا يَخْفَى عَلَيْهِ مِنْهُمْ خَافِيَةٌ
يعني أن الله تبارك وتعالى مع كونه مستوى على عرشه فوق السموات، هو في ذات الوقت مع خلقه يعلم ما هم عاملون ويعلم ما هم عليه، وكونه سبحانه وتعالى مع خلقه لا يقتضي اختلاطا بالخلق،ولا  أن يكون بينهم ولا حالاً فيهم أو شيئًا مما يقوله أهل البدع

الفرق بين المعيه العامه والخاصة :

المعية العامة لكل المخلوقات، فالله عز وجل مع كل المخلوقات مطلع عليهم،قادر عليهم، يسمعهم ويراهم.
ومعية خاصة وهي معية النصرة والتأييد، وهذه خاصة بالمؤمنين،
فَهُوَ مَعَهُمْ بِالْإِعَانَةِ وَالرِّعَايَةِ وَالْكِفَايَةِ وَالنَّصْرِ وَالتَّأْيِيدِ وَالْهِدَايَةِ وَالتَّوْفِيقِ وَالتَّسْدِيدِ

"الْمَعِيَّهْ" الْعَامَّةَ فِي قَوْلِهِ تَعَالَى:
{مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلَاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلَا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلَا أَدْنَى مِنْ ذَلِكَ وَلَا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا} [الْمُجَادَلَةِ: 7]
وَقَوْلِهِ عَزَّ وَجَلَّ: {وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ} [الْحَدِيدِ: 4]

المعية الخاصة في قوله عز وجل
{إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ} [النَّحْلِ: 128]
وَقَوْلِهِ: {وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ} [الْأَنْفَالِ: 46]
وَقَوْلِهِ لِمُوسَى وَهَارُونَ: {إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى} [طه: 46]
وَقَوْلِهِ فِي قِصَّةِ نَبِيِّنَا  مَعَ الصِّدِّيقِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ:
{إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا} [التَّوْبَةِ: 40]

من تفريغ المحاضرة 9 لهذا العام


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
raheek
لؤلؤة الاخوات
لؤلؤة الاخوات


عدد المساهمات : 23
لؤلؤة : 30
نقاط الأعجاب : 4
تاريخ التسجيل : 31/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: أسئلة معارج القبول    الجمعة أغسطس 07, 2015 7:38 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خيرا أختنا الكريمة أم تسنيم وجعله الله فى ميزان حسناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أسئلة معارج القبول
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جنى الجومان  :: معهد شيخ الاسلام العلمى الفرقة الثالثة :: ساحة مذاكرة الفرقة الثالثة معهد شيخ الإ‘سلام العلمي-
انتقل الى: